ف5: الامام علي (ع) .. فكر وعلم

كتاب امام الانسانية .. سيرة حياة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام الصادر عن مؤسسة الامام علي بن ابي طالب (ع) للدراسات للتوثيق

2021.07.27 - 10:08
Facebook Share
طباعة

أوَّلاً - العلم والمال عند الإمام علي:
          كان علي بن أبي طالب "عليه السلام" صاحب لسان سؤول, وقلب عقول مما ساعده على تعلم النصوص الدعويَّة وضبطها، فقد قال "عليه السلام": {والله ما أنزلت آية إلا وقد علمت فيم نزلت، وأين نزلت، إن ربي وهب لي قلبًا عقولا، ولسانًا سؤولًا}([1]), كما يعلل علي بن أبي طالب "عليه السلام" كثرة علمه بطلبه إياه من رسول الله ص بالسؤال، بقوله: {كنت إذا سألت أعطيت، وإذا سكت ابتديت}([2]).
       ومما يدل على حرص علي بن أبي طالب "عليه السلام" على طلب النص بالسؤال طلبه من المقداد([3]) سؤال رسول الله "ص" للتغلب على عائق الحياء، الذي حال بينه وبين سؤال الرسول ص مباشرة، لما رواه محمد بن الحنفية قال: قال علي: {كنت رجلًا مذاءً([4]) فاستحييت أن أسأل رسول الله ص فأمرت المقداد بن الأسود فسأله فقال: فيه الوضوء }([5]).
       ومما يؤكِّد هذا المنهج عند أمير المؤمنين تحذيره من ترك العلم بسبب الحياء، فيقول في هذا الجانب: { ولا يستحي أحدكم إذا لم يعلم أن يتعلم }([6]), وفي رواية: {ولا يستحي جاهل أن يسأل عما لا يعلم }([7]).
          قيلَ لعلي بن أبي طالب عليه السلام، العلم أفضل أم المال؟ فأجاب عليه السلام: إنَّ العلم أفضل، فقيل له وبأي دليل؟ فكانت جواهر إجاباته:
لأن العلم ميراث الأنبياء، والمال ميراث قارون وهامان وفرعون.
لأن المال أنت تحرسه، والعلم يحرسك.
لأن لصاحب المال أعداء كثيرة، ولصاحب العلم أصدقاء كثيرة.
لأن المال إذا تصرفت فيه ينقص، والعلم إذا تصرفت فيه يزيد.
لأن صاحب المال يدعى باسم البخل واللؤم، وصاحب العلم يدعى باسم الإكرام والإعظام.
لأن المال يخشى عليه من السارق، والعلم لا يخشى عليه.
لان صاحب المال يحاسب عليه يوم القيامة، وصاحب العلم يشفع لإخوانه يوم القيامة.
لأن المال يندرس بطول المدَّة ومرور الزمان، والعلم لا يندرس ولا يبلى.
لان المال يقسى القلب، والعلم ينير القلب.
لأن صاحب المال يتكبَّر ويتعظم بنفسه، وصاحب العلم خاضع ذليل مسكين.
ثانياً - الجبر والتفويض عند الإمام علي "عليه السلام":
          منذ مئات السنين تم العمل على أبحاث عن الإنسان إذا كان مخيّر أو مسيّر، ومازال النقاش إلى اليوم دون نتيجة واضحة، فكان جواب الإمام علي "عليه السلام" في سطرين فقط ليغني عن آلاف الصفحات والدراسات: "وَمِنْ كَلاَمِهِ كَلاَمٍ لَهُ "عليه السلام" لِلسَّائِلِ اَلشَّامِيِّ لَمَّا سَأَلَهُ أَكَانَ مَسِيرُنَا إِلَى اَلشَّامِ بِقَضَاءٍ مِنَ اَللَّهِ وَقَدَرِهِ قَدَرٍ بَعْدَ كَلاَمٍ طَوِيلٍ هَذَا مُخْتَارُهُ "وَيْحَكَ لَعَلَّكَ ظَنَنْتَ قَضَاءً لاَزِماً وَقَدَراً حَاتِماً لَوْ كَانَ ذَلِكَ كَذَلِكَ لَبَطَلَ اَلثَّوَابُ وَاَلْعِقَابُ وَسَقَطَ اَلْوَعْدُ وَاَلْوَعِيدُ إِنَّ اَللَّهَ سُبْحَانَهُ أَمَرَ عِبَادَهُ تَخْيِيراً وَنَهَاهُمْ تَحْذِيراً وَكَلَّفَ يَسِيراً وَلَمْ يُكَلِّفْ عَسِيراً وَأَعْطَى عَلَى اَلْقَلِيلِ كَثِيراً وَلَمْ يُعْصَ مَغْلُوباً وَلَمْ يُطَعْ مُكْرِهاً وَلَمْ يُرْسِلِ اَلْأَنْبِيَاءَ لَعِباً وَلَمْ يُنْزِلِ اَلْكُتُبَ لِلْعِبَادِ عَبَثاً وَلاَ خَلَقَ اَلسَّمَاوَاتِ وَاَلْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلاً ذلِكَ ظَنُّ اَلَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ اَلنَّارِ"([8]).
ثالثاً - العلوم الفيزيائيَّة عند الإمام علي:
          هكذا تكلّمت إزابيل بنيامين ماما آشوري, اليوم لن نبحث عن علي بن أبي طالب "عليه السلام" لا في كتب السُنَِّة, ولا كتب الشيعة ولا العلويين, اليوم سنبحث أعظم حقائق عن أعظم رجالات الفكر الإنساني الذين تحدثوا في علي, حيث قالت : يقول "روجيه غارودي" إنَّ علي بن أبي طالب سبق العلم البشري, ولا اعتقد أن بشرا ينطق بمثل كلامه, فهو أوَّل من أدرك علم الذرَّة والقنبلة النوويَّة قبل البشريَّة بألف و400 عام, ومن لا يصدق فأقول لمن يضحك من مقالتي من السادة أصحاب مقاعد الدكتوراه بالسوربون: انظروا إلى قول علي بن أبي طالب:"إذا تمكنت من فلق الذرة ستجد في قلبها شمساً", الم نفلق الذرة انشطاريا في هيروشيما ونتجت قنبلة الشمس الحمراء؟ ويضيف "غوري" في موقع آخر, إنَّ العقل الأوربي اليوم, إذا تساءل متى عرفنا الـ(0)؟ لن يجد جوابا قبل 400 عام, ولكن من المذهل أن تجد أنَّ أوَّل إنسان في تاريخ الفكر الإنساني اخترع الـ(0) واللانهاية ؟ هو حاكم بلاد المشرق بعد محمد, الإمام علي بن أبي طالب, ويقول في ذلك أيضاً "بريتراند راسل" الفيلسوف وعالم الرياضيَّات البريطاني الشهير: إنَّ العقل البشري لا يُدرِك أنَّ رجلا عاش بالشرق قبل 13 قرناً, وحَلَّ معادلات الدرجة الثانية بطريقة الإتمام إلى مربع كامل, لمَّا قسم 17 جملاً على 3 إخوة ! وعرض المسألة في كتابه "مذكراتي" لتكونّ أوَّل ورقة بحث تثبت أنَّ علي بن أبي طالب حلَّ معادلات الدرجة الثانية قبل العالم بـ 800 عام, ويضيف "راسل": لما ابتكرنا علم التجزيئي والمقارنة الرياضي, لنحلَّ المسائل إلى شكل بسيط, ونُعيد تركيبها ظننَّا أنَّنا أنجزنا قفزة بأوربا, لن تلحق بنا الشعوب, وإذ بي أتفاجئ بذلك الرجل نفسه علي بن أبي طالب حاكم بلاد الشرق قاطبة, وقد حل مسألة أرغفة الخبز بالتثليث الدائري, وفي علوم دُعِيَت "بالهرمسيات" وأوَّلها الكيمياء والخيمياء, كانت من إنتاج الإمام علي, والطب الروحاني, حيث وَصفه ابن سينا "الشيخ الرئيس" بصاحب أوَّل نهج طبِّي لدى العرب, وأبوقراط الشرق, وروت خادمة الإمام علي "عليه السلام" السيِّدة فضَّة عنه علوم الكيمياء, وعلوم سَحرت الفكر البشري عرفت باسم حجر الفلاسفة, الذي حيَّر العلم حتى يومنا هذا, وهذه نماذج لعلمه ومعرفته:
ثالثاً - نماذج من مناقشاته وأجوبته في العلم والفطنة:
1. النموذج الأوَّل: مسألة اليهودي:
          يُروى أنَِّ يهوديَّاً أتى إليه حينما هو يركب فرساً, فقال له أعطني عدداً تصح قسمته على الأعداد التسعة:   21 3 4 5 6 7 8 9 دون كسور؟
          فأجابه حينما يركب بسرعة قصوى: " أضرب أسبوعك في شهرك، ثم ما حصل لك في أيام سنتك، تظفر في مطلوبك", فضرب اليهودي 7 أيام الأسبوع بأيام الشهر الـ"30" فكان العدد "210", ثم ضرب ذلك بأيام السنة الـ"360" فكان الحاصل 75600, فوجد الإجابة عن سؤاله, حيث إنَّ العدد 75600 يقسم على كل الأعداد دون كسر !
75600 / 1= 75600
75600 / 2 = 37800
75600 /3 = 25200
75600 / 4= 18900
75600 / 5 = 15120
75600 /6 = 12600
75600 / 7 = 10800
75600 / 8 =0 9450
75600 / 9 = 08400
          وهذا العدد الوحيد, الذي يقبل القسم على كل الأعداد دون كسور!([9])
2. النموذج الثاني: مسألة كعب الأحبار:
          سأل كعب الأحبار علي بن أبي طالب قائلاً: اخبرني يا أبا الحسن عمَّن لا أب له, وعمن لا عشيرة له, وعمَّن لا قبلة له ؟ فأجاب: أمَّا من لا أب له فهو عيسى, وأمَّا من لا عشيرة له فهو آدم, وأما من لا قبلة له فهو البيت الحرام, فهو قبلة ولا قبلة له, و سأله أيضاً: أخبرني عن ثلاثة أشياء لم تركض في رحم, و لم تخرج من بدن؟ قال: هي عصا موسى, و ناقة ثمود, و كبش إبراهيم([10]).
          و سأله كذلك: اخبرني عن قبر سار بصاحبه؟ فقال: ذلك يونس بن متى, إذ سجنه في بطن الحوت.
          وسئُل: ما الصلاة التي إن فعلها أحد أستحق العقوبة عليها, وإن لم يفعلها أستحق العقوبة أيضاً ؟ قال: إنَّها صلاة السكارى.
          وسئُل عن أطهر بقعة في الأرض ولا تجوز الصلاة عليها ؟ فأجاب: تلك ظهر الكعبة.
وسئُل: لو سدَ على رجل باب بيت, وترك فيه, فمن أين كان يأتيه رزقه؟
أجاب: من حيث يأتيه أجله.
وسأل كيف يحاسب الله الخلق على كثرتهم ؟
أجاب: كما يرزقهم على كثرتهم.
وسأل كيف يحاسبهم ولا يرونه؟
فقال: كما يرزقهم ولا يرونه.
3. النموذج الثالث: مسألة اليهودي في الحيوان:
          جاء يهودي إلى الإمام علي "عليه السلام" و قال له: يا علي سمعت رسول الله يقول عنك أنت باب الحكمة لكثرة علمك, وأريد أنا أن أسألك سؤالاً عجزت بالرد عليه؟
فقال الإمام: اسأل.
قال اليهودي: أريد أن اسأل ما هي الحيوانات التي تبيض, وما هي الحيوانات التي تلد؟ فقال الإمام علي: كل حيوان له أذنان بارزتان يلد, وكل حيوان ليس له أذنان بارزتان لا يلد.
4. النموذج الرابع: مسألة أعظم جنود الله:
          ما أعظم جنود الله سبحانه وتعالى, سُئل الإمام علي بن أبي طالب : ما أعظم جنود الله سبحانه وتعالى ؟ قال:
إني نظرت إلى الحديد فوجدته أعظم جنود الله..
ثم نظرت إلى النار فوجدتها تذيب الحديد فقلت النار أعظم جنود الله..
ثم نظرت إلى الماء فوجدته يطفئ النار فقلت الماء أعظم جنود الله..
ثم نظرت إلى السحاب فوجدته يحمل الماء فقلت السحاب أعظم جنود الله..
ثم نظرت إلى الهواء وجدته يسوق السحاب فقلت الهواء أعظم جنود الله..
ثم نظرت إلى الجبال فوجدتها تعترض الهواء فقلت الجبال أعظم جنود الله..
ثم نظرت إلى الإنسان فوجدته يقف على الجبال وينحتها فقلت الإنسان أعظم جنود الله..
ثم نظرت إلى ما يُقعد الإنسان فوجدته النوم فقلت النوم أعظم جنود الله..
ثم وجدت أن ما يُذهب النوم فوجدته الهم والغم فقلت الهم والغم أعظم جنود الله..
ثم نظرت فوجدت أن الهم والغم محلهما القلب فقلت القلب أعظم جنود الله..
ووجدت هذا القلب لا يطمئن إلا بذكر الله..فقلت أعظم جنود الله..ذكـــر الله..
 

 



[1] - أخرجه ابن سعد في الطبقات 2 / 338، وأبو نعيم في الحلية 1 / 67 واللفظ له.
[2] - أخرجه الإمام أحمد، فضائل الصحابة، تحقيق وصي الله بن محمد عباس 2 / 647، وقال المحقق: إسناده صحيح, وأخرجه ابن أبي شيبة، الكتاب المصنف 12 / 59, وأبو نعيم في الحلية 1 / 68.
[3] - المقداد بن الأسود الكندي هو ابن عمرو بن ثعلبة بن مالك بن ربيعة الحضرمي، هرب من حضرموت إلى مكة وحالف الأسود بن عبد يغوث، فعرف بالمقداد بن الأسود, أسلم قديمًا، وهاجر الهجرتين، وشهد بدرًا والمشاهد بعدها، وكان فارسًا يوم بدر، مات سنة 33 وهو ابن 90 سنة انظر: ابن حجر، الإصابة 3 / 454، 455.
[4] - أي كثير المذي، والمذي هو ما يخرج عند الملاعبة والتقبيل, الجوهري، الصحاح 6 / 2490، مادة "مذى".
[5] - أخرجه البخاري، الجامع الصحيح، كتاب الوضوء 1 / 78, ومسلم في صحيحه، كتاب الحيض 1 / 247.
[6] - أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف 13 / 284, وأورده ابن الجوزي، صفة الصفوة 1 / 326, والسيوطي تاريخ الخلفاء صفحة 209, د. جابر قميحة، أدب الخلفاء الراشدين صفحة 280.
[7] - أبو نعيم، حلية الأولياء 1 / 76.
[8] - ابن أبي الحديد, شرح نهج البلاغة, الجزء 9, ورواه باختلاف ابن أعثم الكوفي ت 314 - في الفتوح 4: 217، والكليني ت 329, في الكافي 1: 155 ح1، والشيخ الصدوق ت 381 في التوحيد: 380 ح 8، وعيون الأخبار 2: 127 ح 38، وابن شعبة ق 4 في تحف العقول: 468، والشيخ المفيد ت 413 في الإرشاد: 225 .
[9] - مجلَّة الهادي, العدد 23, السنة 3, صفر 1430, آذار 2009م, تصدر عن مؤسَّسة الإمام علي, لندن, رابط العدد:
http://www.najaf.org/magazine/23.pdf
[10] - أبي حامد محمد بن محمد / الغزالي الطوسي, مقامات العلماء بين يدي الخلفاء والأمراء ويليه سر العالمين وكشف ما في الدارين, الصفحة 71, وأورده الريشهري في موسوعة الإمام علي بن أبي طالب "عليه السلام" في الكتاب والسنَّة والتاريخ, الجزء 10, الصفحة 325, وخصائص الأئمّة "عليهم السلام": 89 وراجع الخصال: 456 / 1, وبحار الأنوار : 10 / 3 / 1 .
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى