ف7: من حكمه ومواعظه عليه السلام

كتاب امام الانسانية .. سيرة حياة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام الصادر عن مؤسسة الامام علي بن ابي طالب (ع) للدراسات للتوثيق

2021.07.27 - 10:10
Facebook Share
طباعة

من أمثاله وحِكمه "عليه السلام":
      إذا قَدَرْتَ عَلى عَدُوِّكَ، فَاجْعَلِ العَفْوَ عَنْهُ شُكْراً القُدْرَةِ عَلَيْه, واليوم تم اختصارها بكلمتين: العفو عند المقدرة، دون الإشارة للمصدر.
      إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ.
      ما أَضْمَرَ أَحَدٌ شَيْئاً إلاَّ ظَهَرَ منه فِي فَلَتاتِ لِسانِهِ وَصَفَحاتِ وَجْهِهِ.
      اللّهُمَّ اغْفِرْ رَمَزاتِ الأَلْحاظِ، وَسَقَطاتِ الأَلْفاظِ، وَشَهَواتِ الجَنانِ، وَهَفَواتِ اللِسانِ.
      البَخِيْلُ مُسْتَعْجِلٌ لِلفَقْرِ؛ يَعِيْشُ فِي الدُنْيا عَيْشَ الفُقَراءِ، وَيُحاسَبُ فِي الآخِرَةِ حِسابَ الأغْنِياءِ.
      لِسَانُ العَاقِلِ وَرَاءَ قَلْبِهِ, وقَلْبُ الأحْمَقِ وَراءَ لِسانِهِ.
      ساعة ذلّ لا تفي بعزّ الدهر.
      من أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس, ومن أصلح أمر آخرته أصلح الله له أمر دنياه, ومن كان له من نفسه واعظ كان عليه من الله حافظ.
      ﻃﻠﺒﺖُ ﺍﻟﺮﻓﻌﺔ ﻓﻮﺟﺪﺗﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻮﺍﺿﻊ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻓﻮﺟﺪﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻘﻮﻯ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﻤﺮﻭﺓ ﻓﻮﺟﺪﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺪﻕ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﻨﺼﺮﺓ ﻓﻮﺟﺪﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺒﺮ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ ﻓﻮﺟﺪﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺭﻉ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﻐﻨﻰ ﻓﻮﺟﺪﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻨﺎﻋﺔ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﺸﻜﺮ ﻓﻮﺟﺪﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺿﺎ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﺮﺍﺣﺔ ﻓﻮﺟﺪﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺗﺮﻙ ﺍﻟﺤﺴﺪ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﺰﻳﻨﺔ ﻓﻮﺟﺪﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻮﺓ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻮﺟﺪﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺰﻫﺪ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﺼﺎﺣﺐ ﻓﻮﺟﺪﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﻌﺎﻓﻴﺔ ﻓﻮﺟﺪﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻤﺖ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻷُﻧﺲ ﻓﻮﺟﺪﺗﻪ ﻓﻲ ﺗﻼﻭﺓ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ.
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﺒﺮ ﻓﻮﺟﺪﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺨﺎﺀ.
      وقال مَا أَصِفُ: مِنْ دَارٍ أَوَّلُهَا عَنَاءٌ، وَآخِرُهَا فَنَاءٌ.
فِي حَلَالِهَا: حِسَابٌ، وَفِي حَرَامِهَا عِقَابٌ.
مَنِ: اسْتَغْنَى فِيهَا فُتِنَ، وَمَنِ افْتَقَرَ فِيهَا حَزِنَ.
وَمَنْ: سَاعَاهَا فَاتَتْهُ، وَمَنْ قَعَدَ عَنْهَا وَاتَتْهُ.
وَمَنْ: أَبْصَرَ بِهَا بَصَّرَتْهُ، وَمَنْ أَبْصَرَ إِلَيْهَا أَعْمَتْهُ.
      وقال الإمام, عندما نطقتُ صدقت.
ولمّا رُزقت أنفقت.
وإذا أعطيتُ شكرت.
وعندما ابتُليت صبرت.
ولماّ عاقبتُ أرفقت وعاتبت فاستبقت.
وإذا ذممت اقتصرت.
وإذا مدحتُ اختصرت.
ولكن عندما أحببت فلم أكثر.
وعندما أبغضتُ فلم أهجر.
والحمد لله الذي أكرمنا وأعطانا الكثير.
      الغنى هو غناك عن الشيء لا به.
      أفضل الناس من لا يخرجه غضبه عن الحق ولا يدخله هواه في الباطل.
      من فضل الله عليك حاجة الناس إليك.
      وقال أمير المؤمنين وسيّد البُلغاء والمُتكلّمين عليّ, في وصيَّتِه لابنه الحسن عليهما السّلام:
يَا بُنَيَّ، احْفَظْ عَنِّي أَرْبَعاً وَأَرْبَعاً، لاَ يَضُرَّكَ مَا عَمِلْتَ مَعَهُنَّ :
‏إِنَّ أَغْنَى الْغِنَىُ الْعَقْلُ،
وَأَكْبَرَ الْفَقْرِ الْحُمْقُ،
وَأَوحَشَ الْوَحْشَةِ الْعُجْبُ،
وَأَكْرَمَ الحَسَبِ حُسْنُ الْخُلُقِ.
‏يَا بُنَيَّ،
إِيَّاكَ وَمُصَادَقَةَ الاَحْمَقِ، فَإِنَّهُ يُريِدُ أَنْ يَنْفَعَكَ فَيَضُرَّكَ.
وَإِيَّاكَ وَمُصَادَقَةَ الْبَخِيلِ، فَإِنَّهُ يَقْعُدُ عَنْكَ أَحْوَجَ مَا تَكُونُ إِلَيْهِ.‏
وَإِيَّاكَ وَمُصَادَقَةَ الْفَاجِرِ، فَإِنَّهُ يَبِيعُكَ بِالتَّافِهِ.
وَإِيَّاكَ وَمُصَادَقَةَ الْكَذَّابِ، فَإِنَّهُ كَالسَّرَابِ : يُقَرِّبُ عَلَيْكَ الْبَعِيدَ، وَيُبَعِّدُ عَلَيْكَ الْقَرِيبَ
      وقال: "ما عذب الله أمة إلا عند استهانتهم بحقوق فقراء إخوانهم".
      ومن كلام أمير المؤمنين عليّ "عليه السلام":
"لَيْسَ الْخَيْرُ أَنْ يَكْثُرَ مَالُكَ وَوَلَدُكَ، وَلكِنَّ الْخَيْرَ أَنْ يَكْثُرَ عِلْمُكَ، وَأَنْ يَعْظُمَ حِلْمُكَ، ‏وَأَنْ تُبَاهِيَ النَّاسَ بِعِبَادَةِ رَبِّكَ، فَإِنْ أَحْسَنْتَ حَمِدْتَ اللهَ، وَإِنْ أَسَأْتَ اسْتَغْفَرْتَ اللهَ. وَلاَ خَيْرَ فِي الدُّنْيَا إِلاَّ لِرَجُلَيْنِ: ‏رَجُل أَذْنَبَ ذُنُوباً فَهُوَ يَتَدَارَكُهَا بِالتَّوْبَةِ، وَرَجُل يُسَارِعُ فِي الْخَيْرَاتِ. وَلاَ يَقِلُّ عَمَلٌ مَعَ التَّقْوَى، وَكَيْفَ يَقِلُّ مَا يُتَقَبَّلُ؟".
      وقال "لا تستوحشوا طريق الحق لقلَّّة سالكيه, لا تستوحشن طريق الحق لقله سالكيه, ولا تغتروا بكثرة الباطل, ولو كثر سالكوه، ولا يزيدني كثرة الناس حولي عزة, ولا تفرقهم عني وحش.
      ويقول الإمام: "البخل عار, والجبن منقصة, والفقر يخرس الفطن عن حجته, والمقل غريب في بلدته, والعجز آفة, والصبر شجاعة, والزهد ثروة, والورع جنة".
      وفي موقع أخر يقول"المنيّة و لا الدنيَّة, والتقلُّل ولا التوسُّل, ومن لم يعط قاعداً لم يعط قائما".
      وقال: كرم الله وجهه لولده الحسن: "اعلم يا بني أنَّ الرزق رزقان: رزق تطلبه ورزق يطلبك, فإن أنت لم تأته أتاك, ما أقبح الخضوع عند الحاجة, والجفاء عند الغنى".
      ويقول الإمام, "علتان لا شفاني الله منهما, الكرم والشجاعة".
      ويقول كرم الله وجهه:"من سل سيف البغي قُتل به".
      وقال: "احذر عدوَّك مرَّة, واحذر صديقك ألف مرَّة, فلربما أنقلب الصديق عدوا وكان أعلم بالمضرة".
      وقال: "الناس أحرار في أن يؤمنوا بالله على ما يرون، وإن يعتقد كل منهم على طريقته في الاعتقاد, شرط ألا يلحق الأذى بالجماعة, والخلق كلَّهُم عيال الله والدين هو المعاملة".
      ومن أقواله "احصد الشر من صدر غيرك، بقلعه من صدرك".
      وقال: "من قابل الدنيا على منهاج محمد, لا يختلف في شيء عمَّن يقابلها على منهاج المسيح، أو على منهاج كل من تمثلت به الفضائل الإنسانيَّة، فالمُهم في نظر علي, هو الدنو من الفضيلة".
      وقال: "الأنبياء أخوة, أمَّهاتهم شتى, ودينهم واحد".
      وقال: "ليس حرَّاً ذلك الذي لا يصفو ضميره من الشوائب التي تحط بالقدر الإنساني".
      وقال: "إنَّ إعطاء المال في غير حقَّه إسراف وتبذير".
      وقال: "لا تنال نعمة إلا بفراق أخرى".
      وقال: "نفس المرء خطاه إلى أجله".
      وقال: "إنَّ عليكم رصداً من أنفسكم, وعيوناً من جوارحكم".
      وقال: "لا فقر أشد من الجهل".
      وقال: "وانظر فيم تصلي، فإن لم يكن من وجهه وحلَّه، فلا قبول".
      وقال: "أقل الناس قيمةً أقلهم علماً", و"أعلم النَّاس من جمع علم الناس إلى علمه".
      وقال: "إنَّ أكثر الناس قيمة ًمن كان يومه خيراً من أمسه، وغده خيرا ًمن يومه".
      وقال: "ما جاع فقير إلا بما متع به غني".
      وقال: "ما رأيت نعمة موفورا, إلا والى جانبها حق مضيع".
      وقال: "الدَّين مذلَّة".
      وقال: "سيأتي للناس زمان لا يستقيم لهم الملك إلا بالقتل والتجبر، ولا يستقيم لهم الغنى إلا بالبطر والبخل، ولا يستقيم لهم صحبة الناس إلا باتباع الهوى، فمن أدرك ذلك الزمان وصبر وحفظ نفسه، أعطاه الله ثواب خمسين صديقاً".
      وقال: "الناس ثلاثة: فعالم رباني، ومتعلم على سبيل النجاة، وهمج رعاع أتباع كل ناعق، يميلون مع كل ريح, لم يستضيئوا بنور العلم، ولم يلجئوا إلى ركن وثيق.
      وقال: "العلم خير من المال".
      وقال: "العلم يحرسك وأنت تحرس المال".
      وقال: "العلم يكسب العالم الطاعة في حياته وجميل الأحدوثة بعد موته".
      وقال: "لا تخلو الأرض من قائمين لله بحجة، لئلا تبطل حجج الله وبيناته, أولئك هم الأقلون عدداً، الأعظمون عند الله قدراً، بهم يدفع الله عن حججه حتى يؤدوها إلى نظرائهم، ويزرعوها في قلوب أشباههم, هجم بهم العلم على حقيقة الأمر، فاستلانوا ما استوعر منه المترفون، وأنسوا بما استوحش منه الجاهلون، صحبوا الدنيا بأبدان أرواحها معلقة بالنظر الأعلى, أولئك خلفاء الله في دنياه، ودعاته إلى دينه!
      وقال: "لا تظن بكلمة خرجت من أحد سوء، وأنت تجد لها في الخير محتملاً".
      وقال: "أن أفضل الزهد هو إخفاء الزهد".
      وقال: "إذا أقبلت الدنيا على أحد أعارته محاسن غيره، وإذا أدبرت عنه سلبته محاسن نفسه".
      وقال: "احذروا صولة الكريم إذا جاع, واللئيم إذا شبع".
      وقال "يا دنيا, إليك عني", إليّ تعرضت؟ أم إليّ تشوفت؟ هيهات‍! غري غيري, لا حاجة لي فيك, قد طلّقتك ثلاثة لا رجعة فيها، فعيشك قصير، وخطرك يسير، وأملك حقير، آه من قلة الزاد، وطول الطريق، وبعد السفر، وعظم المورد.
      وقال: " نفس المرء خطاه إلى أجله", و"المرء مخبوء تحت لسانه", و"المرء مهاب حتى يتكلم", و"من لان عوده كثف أغصانه", و"كل وعاء يضيق بما جعل فيه إلا وعاء العلم فإنَّه يتَّسٍع". 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قائمة المراجع
                          
1.    القرآن الكريم.
2.    صحيح البخاري, وصحيح مسلم.
3.    السيرة النبويَّة لابن هشام, عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري المعافري, دار الكتاب للنشر,1990م.
4.    زاد المعاد في هدي العباد, لابن القيم الجوزي, المؤلِّف محمد بن عبد الوهاب بن سلمان التميمي.
5.    المغازي, لمحمد بن عمر الواقدي, المؤلَّف مارسدن جونس, الجزء الأوَّل, مؤسسة الأعلى للمطبوعات, بيروت, لبنان.
6.    الطبقات الكبرى لمحمد بن سعد, تحقيق: محمد عبد القادر عطا الناشر: دار الكتب العلميَّة, بيروت, الطبعة: الأولى، 1990م.
7.    البداية والنهاية, أبو الفدا إسماعيل ابن كثير, الناشر: دار الفكر, بيروت, العام 1986م.
8.    الاستيعاب في معرفة الأصحاب, لابن عبد البر, المحقِّق: علي محمد البجاوي, الناشر: دار الجيل، بيروت, الطبعة الأولى، 1992م.
9.    الإصابة في تمييز الصحابة, لابن حجر عسقلان, تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود, وعلى محمد معوض الناشر: دار الكتب العلميَّة, بيروت, الطبعة: الأولى.
10. تهذيب التهذيب لابن حجر عسقلان, الناشر: مطبعة دائرة المعارف النظاميَّة، الهند, الطبعة الأولى.
11. أسد الغابة, لابن الأثير, المحقِّق: علي محمد معوض, عادل أحمد عبد الموجود, الناشر: دار الكتب العلميَّة, الطبعة الأولى, العام 1994م.
12.  تاريخ الخلفاء, جلال الدين عبد الرحمن السيوطي, المحقق حمدي الدمرداش, مكتبة مصطفى الباز, مصر, الطبعة الأولى, 2004م.
13.  مروج الذهب, لأبي الحسن المسعودي الهذلي, تأليف وتحقيق كمال حسن مرعي, نشره المكتبة العصريَّة بيروت لبنان, الطبعة الأولى, العام 2005م.
14.  إعلام الورى بأعلام الهدى, للشيخ الطبرسي, تحقيق مؤسسة آل البيت لإحياء التراث, الطبعة الأولى, 1417هـ.
15. كشف الغمَّة للعلأَمة المحقِّق الأربلي, الجزء الثاني, دار الأضواء, بيروت لبنان, الطبعة الثانية, العام 1985م.
16. تاريخ الطبري تاريخ الأمم والملوك, أبي جعفر محمد بن جرير الطبري, تحقيق نواف الجراح, دار سويدان, بيروت لبنان, دار صادر, العام 2008م
17.  مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار، لابن حبان, تحقيق مرزوق على ابراهيم, الناشر دار الوفاء للطباعة والنشر والتوزيع, مصر المنصورة, الطبعة الأولى, 1991م.
18.    كتاب المؤرخِ الأندلسيّ في سيرةِ الإمام علي بن أبي طالب "عليه السلام".
19.  الانتصار, لعلي الكوراني العاملي, دار السيرة, بيروت لبنان, الطبعة الأولى.
20.  بحار الأنوار, للعلامة المجلسي, إخراج وتنظيم: كاظم المراد خاني, الناشر مؤسَّسة الطُّور للنشر شركت افست, طهران, الطبعة الأولى, 1411هـ.
21.  مجمَّع الزوائد ومنبع الفوائد, أبو الحسن نور الدين علي بن أبي بكر بن سليمان الهيثمي, المحقِّق: حسام الدين القدسي, الناشر مكتبة القدسي، مصر, القاهرة العام 1994م.
22.  شجرة الطوبى, محمد مهدي الحائري, الناشر مكتبة الحيدريَّة, قم, إيران, 1378هـ.
23.   عباس العقَّاد في كتابه, عبقريَّة الإمام علي, دار الكتب المصريَّة, وكالة الصحافة العربيَّة ناشرين, 2018م.
24.  تهذيب الكمال في أسماء الرجال, ليوسف بن عبد الرحمن بن يوسف، أبو الحجاج، جمال الدين ابن الزكي أبي محمد القضاعي الكلبي للمزي, المحقِّق د. بشار عواد معروف, الناشر: مؤسَّسة الرسالة, بيروت لبنان, الطبعة الأولى، 1980م.
25.  جامع الأحاديث, لعبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد بن سابق الدين الخضري السيوطي, تحقيق عباس صقر, وأحمد عبد الجواد, المكتبة التجاريَّة, مكَّة المكرَّمة, 1994م.
26.  تاريخ دمشق, لأبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله المعروف بابن عساكر, المحقِّق: عمرو بن غرامة العمروي, الناشر دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع, العام 1995م.
27.  الرياض النضرة, في مناقب العشرة, للطبري, دار الكتب العلميَّة, الطبعة الثانية.
28.  الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع, لأبو بكر أحمد بن علي بن ثابت بن أحمد بن مهدي الخطيب البغدادي, المحقِّق: د. محمود الطحان, الناشر: مكتبة المعارف, الرياض الأجزاء 1و2.
29.  الاختصاص, لأبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان العكبري البغدادي,الملقَّب بالشيخ المفيد, تحقيق علي أكبر الغفاري، محمود الزرندي, دار المفيد, بيروت لبنان, العام 1993م.
30.  المناقب, لعلي بن محمد بن محمد بن الطيب بن أبي يعلى بن الجلابي، أبو الحسن الواسطي المالكي، المعروف بابن المغازلي, المحقق: أبو عبد الرحمن تركي بن عبد الله الوادعي, الناشر: دار الآثار, اليمن صنعاء, الطبعة الأولى, 2003م.
31.  تفسير الحبري, لأبو عبد الله الكوفي الحسين ابن الحكم بن مسلم الحبري, تحقيق محمد رشا الحُسيني, الناشر مؤسَّسة آل البيت (ع) لإحياء التراث, بيروت لبنان, العام 1987م.
32.  شرح نهج البلاغة, ابن أبي الحديد المعتزلي, الناشر مؤسَّس الأعلمي للمطبوعات, بيروت لبنان, الجزء الأوَّل.
33.  شعب الإيمان, لأحمد بن الحسين بن علي بن موسى الخُسْرَوْجِردي الخراساني، أبو بكر البيهقي, راجع نصوصه وخرج أحاديثه: الدكتور عبد العلي عبد الحميد حامد, وأشرف على تحقيقه وتخريج أحاديثه: مختار أحمد الندوي، صاحب الدار السلفيَّة, ببومباي الهند, الناشر: مكتبة الرشد للنشر والتوزيع, بالرياض بالتعاون مع الدار السلفية ببومباي بالهند الطبعة الأولى، 2003 م.
34.  فضائل الصحابة, لأبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني, لمحقق: د. وصي الله محمد عباس, الناشر مؤسَّسة الرسالة, بيروت لبنان, الطبعة الأولى، العام 1983م.
35.  صفة الصفوة, لجمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي, المحقِّق: أحمد بن علي, الناشر دار الحديث، مصر القاهرة، الطبعة الأولى, العام2000م.
36.  معاجم اللغات: الصحاح للجوهري، ولسان العرب لابن منظور.
37.  مخطوطات: نثر اللآليء من كلام علي بن أبي طالب "عليه السلام" مخطوط ، ورقة 50، وجه 2.
38. مجلَّة الهادي, العدد 23, السنة 3, صفر 1430, آذار 2009م, تصدر عن مؤسَّسة الإمام علي, لندن, رابط العدد:
39. مقامات العلماء بين يدي الخلفاء والأمراء ويليه سر العالمين وكشف ما في الدارين, للغزالي.
40. الإمام علي صوت العدالة الإنسانيَّة، لجورج جرداق، الجزء الخامس, الناشر الدار العربيَّة للموسوعات, بيروت لبنان, الطبعة الأولى 1954م,والثانية 1958م.
41. عبد الرحمن الشرقاوي، علي إمام المتَّقين، الناشر مكتبة غريب, مصر, القاهرة.
42.  مجلَّة العرفان مج 21, ج2 – صفحة 145.
43.  أحمد عباس صالح، مجلَّة الكاتب العربي المصريَّة، عدد نيسان 1965م.
44.  مدخل كتاب "الإمام علي  "عنبراس ومتراس", لسليمان الكتاني, تحقيق هاشم محمد الباججي, الناشر العتبة العلويَّة المقدَّسة, العراق, الطبعة الثانية, 2010م.
45.  كلام الشاعر سعيد عقل في حوار مع جريدة "الشراع" سنة 2009م.
46. مقدِّمة كتاب "خطى الإمام علي" لنصري سلهب, الناشر دار المحجَّة البيضاء, بيروت لبنان, العام 2010م.
47.  مقدِّمة كتاب "علي والحسين في الشعر المسيحي", لسعيد عقل, الناشر دار المحجَّة البيضاء, بيروت لبنان, العام 2009م.
48. محمد المثل الأعلى, تأليف توماس كاريل, تعريب محمد السباعي, ترجمة محمود النجيري, مكتبة نافذة, العام 2012م.
49. كتاب مفكرو الإسلام, كارادي فو, نقلها للعربيَّة عادل زعيتر.
 
57.    https://www.alnaeem.tv/%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%A9%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%B1%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A-%D8%A5%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF-%D8%AC%D9%8A%D8%A8%D9%88%D9%86-%D9%81/
58.    https://m.iicss.iq/?id=29&sid=21
59.    http://arabic.balaghah.net/content/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%8A%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%AA%D9%87%D9%88%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D9%87%D9%81%D9%8A%D8%A3%D9%82%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D8%A8-0
60.    https://www.alraimedia.com/Home/Details?Id=9d20be27-4706-4a6b-81cd-a01630debb0f
61.    http://www.alseraj.net/ar/s/11/?bab&1149680766_7ncrYOeJhE&3
62.     - https://ar-ar.facebook.com/ALI.313ALI/posts/489082437850777/
63.    _http://arabic.balaghah.net/content/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%AA%D9%87-%D9%88%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D9%82%D9%88%D8%A7%D9%84-%D9%85%D9%81%D9%83%D8%B1%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D8%A8-0
64.    https://alsada.ahlamontada.com/t130-topic
65.    https://arabiyaa.com/2018/08/22/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%86%D8%A3%D8%A8%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8-%D9%81%D9%8A-%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B4/

http://arabic.balaghah.net/content/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%8A%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%AA%D9%87-%D9%88%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D9%82%D9%88%D8%A7%D9%84-%D9%85%D9%81%D9%83%D8%B1%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D8%A8-0

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى